لاجؤوا مخيم الهول بين الموت بردا أو حرق

احمد الديري – شباب بوست

ﺗﻮفيت طفلة اليوم الجمعة حرقا نتيجة انفجار مدفأة في خيمة ذويها، بمخيم الهول شرقي الحسكة.

وقال مصدر من المخيم ان الحريق اندلع اليوم في احدى الخيام في قسم مايسمى “المهاجرات” والذي تتواجد فيه عوائل لتنظيم الدولة، نتيجة انفجار مدفاة تعمل على “الكاز” ادت الى وفاة الطفلة “براءة حبيب طرابلسي” 7 سنوات حرقا، مشيرا الى ان الحريق امتد الى 3 خيم ما اسفر عن إصابة 5 أشخاص آخرين 3 منهم حروقهم بليغة تم نقلهم الى مشافي الحسكة.

ﻭﻛﺎﻥ مخيم الهول شهد منذ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﺃﺳﺒﻮﻉ ﺣﺎﺩﺛﺔ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﺫهب ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ طفلان أحدهما جرّاء البرد والآخر إثر إصابته بحروق.
وقالت مصادر اعلامية، إن الطفل “أحمد هويدي” 6 أشهر توفي نتيجة البرد القارس، يوم الأحد، بعد فرز عائلته إلى خيمة كبيرة بلا تدفئة ما تسبب بموت الطفل نتيجة البرد الذي تشهده المنطقة في ظل موجة الصقيع.

وبحسب المصادر، فإن الطفلة “اسراء حمزة” 9 أشهر توفيت أيضاً، وذلك بعد إصابتها بحروق من الدرجة الثالثة في في مخيم الهول لأسباب مجهولة، وكان من المقرر نقلها إلى مشافي دمشق لتلقي العلاج، إلا أنها توفيت قبل ذلك.

ويشار إلى أن الطفلة “عائشة المقدام الرمضان”، توفيت الأسبوع الماضي، بسبب البرد القارس في مخيم الهول بريف الحسكة، حيث عثر عليها متجمدة في خيمة العائلة لعدم توفر وسيلة تدفئة حالهم كحال الآلاف من سكان المخيم.

ويعاني مخيم الهول شرقي الحسكة الذي تديره الإدارة الذاتية الكردية وتحميه قوات “الأسايش” من ظروف معيشية و إنسانية صعبة جداً حيث يبلغ عدد القاطنين فيه أكثر من 40 ألف شخصاً وذلك رغم أنه يضم مكاتب لعدد من المنظمات الدولية و الأغاثية، حيث تم إسعاف أكثر من 25 طفلاً خلال اليومين الماضيين من المخيم إلى مشافي مدينة الحسكة لتلقي العلاج نتيجة إصابتهم بأمراض مختلفة ناتجة عن سوء التغذية.

يشار أن مخيم الهول يعاني من الاكتظاظ خصوصاً بعد نقل جزء كبير من النازحين من مخيم العريشة جنوب الحسكة إليه .
وفي سياق متصل فقد سجل المخيم وصول 15 ألف نازح سوري ولاجئ عراقي من محافظة ديرالزور، إلى مخيم الهول، وذلك منذ بداية عام 2019 الجاري.

ونقلا عن مسؤولي المخيم إن 6103 أشخاص من اللاجئين العراقيين موزعين على 1705 عائلة و 8334 نازحا سوريا ضمن 2321 عائلة استقبلهم المخيم.

حيث وصل العدد الكلي لقاطني المخيم أصبح 22356 شخصا موزعين على 6068 عائلة، وأشارت مصادر من داخل المخيم إلى أن أبرز الصعوبات التي تواجه اللاجئين هي عملية تأمين الخيام ، ولذلك فإن الكثير من اللاجئين ينامون في العراء

في حين اوضحت مصادر خاصة أن العديد من اللاجئين الذين وصلوا مؤخرا ينامون في الشوارع لاكتظاظ الخيمة وعدم اتساعها للجميع.

الجدير بالذكر ان مخيم الهول تم إنشاؤه من قبل الأمم المتحدة بالتنسيق مع النظام السوري في أوائل عام 1991، إبان حرب الخليج، على المشارف الجنوبية لبلدة الهول، ويوفر ملاذاً لما لا يقل عن 15 ألف لاجئ من العراق.

عن شباب بوست

انظر ايضا

من كان يستميت لفتح مدارس خاصة به اصبح اليوم يغلق مدارس غيره

الاحتقان مستمر و انباء عن اجراءات تصعيدية من الطرفين غدا

Asian Courting Uncover Asian Love

Articles Why It’s Important To Get Metrics Right For the purpose of Hybrid And Remote …

18 Greatest Marriage Ceremony Planning Websites And Apps Of 2023

Articles Is It Real To Find A Spouse Online For Free? The Last Word Information …

Shopping For A Ukraine Bride How A Lot Money To Spend To Marry A Ukrainian Woman?

Content material Professionals & Cons Of On-line Relationship On Ukrainebrides4you Only A Few Of Our …