الخوري يوسف فاضل يخرج عن صمته ويقرع أجراس الخطر: الحزب الايراني أوصل العصابات الارهابية الى عرسال

كتب الخوري يوسف فاضل على صفحته: منذ أن دخلت إلى الإكليريكيّة (أكثر من سبع سنوات) لم أكتب أيّ كلام واضح في السياسة لا على الفايسبوك أو التويتر، ولا في الصحف ولا على المواقع الإلكترونيّة. بل كنت أكتب في “العموميّات والمبادئ” وفي “النقد” حرصًا مني على علاقتي بجميع الناس وعلى الصفة الدينيّة التي أحملها، وعلى الحرية التي أعشقها والتي أخاف عليها من الصبغات الحزبيّة ومن التصنيفات الحمقاء التي يبادر إليها من يجد في موقف منّي ما يشبه سياسة حزبه أو تيّاره!
أمّا اليوم فسأدوس حاجز الصمت بعد أن رأيت “العبوديّة” تتغلغل في نفوس أبناء شعبي وفي نفوس قادتهم، وسأسمح لنفسي بأن أقرع أجراس الخطر على عادة الشدايقة في الكنائس!
منذ أن اندلعت المعارك في جرود عرسال والبعض الكثير من المسيحيين يُسوِّقون ويُهلِّلون لانتصارات الميليشا التي ألبسوها ثوب “المقاومة” قسرًا، والأدهى أنهم لا ينفكّون عن “تربيح الجميلة” بأنّ هذه الميليشا تدافع عنّي أنا “التيس” المارونيّ المسيحيّ! وبأن الوطنيّة هي أولويّة هذا الحزب الإيرانيّ صاحب الأولويات “الهِلالية” الذي لا يخرج عن طاعة الأوامر الفارسيّة -أنا جندي في جيش الوليّ الفقيه-! والذي أتى بهذه العصابات الإرهابية إلى عرسال بعد أن حاصرها على جبهة القلمون ولم يترك لها منفذا إلا بإتجاه الأراضي اللبنانية التي كانت محتلة من الجيش السوري بعد العام ٢٠٠٥! وهو لم يبادر إلى الهجوم على الدواعش الذين يختطفون عناصر الجيش اللبناني مثلا، ولا كلف نفسه عناء تحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا من الإسرائيلي! بل جيَّش الإعلام والناس بحجة الدفاع عن “الجيش اللبناني” والتضامن معه، وألَّبَ المواطنين ضد اللاجئين السوريين – وهو الذي يتحمل المسؤولية الكبيرة في تهجيرهم من أرضهم وزرعهم في أرض لبنان- من أجل إضفاء الشرعية والوطنيّة على مسرحيّته الأخيرة!
بالعودة إلى مسيحيي “العبوديّة” فهم نفسهم من يُدَمِّعون أمام صور عناصر حزب الله الذين يضربون التحيّة لتمثال مريم العذراء! هم نفسهم من يحملون الصلبان في المسيرات العاشورائية ومن يضربون “حيدر” بحجّة التعايش! في حين أن التعايش الحقّ يبرأ بنفسه عن هكذا ممارسات بشهادة الراحل الكبير الشيخ هاني فحص الذي كان لي شرف صداقته! هم نفسهم من يُقدّسون رناجر الجيش ويرضون بأن تشاركه الميليشيات حمل السلاح!
هم نفسهم يُرَوِّجون لمنطق التخوين والتكفير بحق كل من يخالف -(حزب الله)- الرأي، إذ يرون في ملحمته العسكرية الهزلية أسمى آيات محبّة الوطن، ويعتقدون بأنه يقوم بما يقوم به نصرة للبنان البطريرك الياس الحويك!
هم نفسهم من انجرّوا الى وصم مجمل أهل السنّة بالإرهاب تماشيًا مع دعاية الحزب وانجرّوا إلى منطق حلف الأقلّيات الذي سيعود علينا وعلى منطقتنا بالأحقاد وبمسلسل حروبٍ طويل الأمد! في حين أنّ المسيحي الحقيقي يقف مع الحق ولو لوحده ولا يقف مع الأقليّة مهما ظلمت وتجبّرت!
هم نفسهم من أوصلونا إلى دركٍ من الخفّة والضعة والعبوديّة لم نصله في كلّ تاريخنا المُشَرّف وغير المشرّف!
أكتب ما أكتبه دون أي كرهٍ أو حقدٍ على تنظيم حزب الله، الذي أحبّ عناصره وقادته، إنما لا يمكن لي أن أدعوه باللبناني وهو الذي يؤكدّ إيرانيّته كلّ يوم وبالفم الملآن!
أكتب ما أكتبه دون أيّ ولاء مني لأي حزب أو تيار سياسي ولأي شخصية سياسية، فبالنسبة لي لا أحد يعلو فوق النقد، ولا أحد يستحق انتمائي!
أكتب ما أكتبه مع كامل معرفتي بخطورة ارهاب داعش والنصرة وأخواتهما، ومع كامل معرفتي بسفالة من يقف وراء هذه التنظيمات الإرهابية المجرمة!
أكتب ما أكتبه بكل القلق على الحريات في بلدي وعلى الوعي الذي يسير نحو الإنحدار بخطوات سريعة!
أكتب ما أكتبه بالمسيحية التي تسكنني والتي ترتضي بالموت وبالإضطهاد وبالعذاب اليومي وبالشِدّة دون أن تنفصل عن محبة المسيح، والتي لا ترتضي بالعبوديّة ولا بالذلّ أو بالتقيّة ولا ترتضي بأن يدافع عنها أي حزب أو سلاح غير شرعي، فهي ابنة الحرية وهي تعلم كيف تدافع عن نفسها وكيف تقتحم أبواب الجحيم!!!!!

يوسف “رامي” فاضل – 25 تموز 2017

عن شباب بوست

انظر ايضا

من كان يستميت لفتح مدارس خاصة به اصبح اليوم يغلق مدارس غيره

الاحتقان مستمر و انباء عن اجراءات تصعيدية من الطرفين غدا

Latino Mail Purchase Brides: How to find Latina Partner

Articles How Do Virtual And Real Items Operate When You happen to be Utilizing A …

Asian Courting Uncover Asian Love

Articles Why It’s Important To Get Metrics Right For the purpose of Hybrid And Remote …

18 Greatest Marriage Ceremony Planning Websites And Apps Of 2023

Articles Is It Real To Find A Spouse Online For Free? The Last Word Information …