الرئيسية » مقالات » من يكون قدري جميل ؟

من يكون قدري جميل ؟

مهند الكاطع – شباب بوست

من يكون قدري جميل ؟
هو قدري ابن فؤاد ابن قدري ابن فؤاد ابن أحمد جميل باشا. من مواليد الدرباسية في محافظة الحسكة سنة 1952م وهو حفيد [قدري جميل باشا] من ابرز ابناء الرعيل الاول للحركة الكردية في المنفى السوري. سنضع اسم الجد اين ما ورد بين هلالين [ ] لمنع الخلط مع الحفيد قدري جميل الحالي.
انهى الجد [قدري جميل باشا] دراسته التأهيلية في الآستانة ( اسطنبول) ، و بعد انهائه الثانوية في (1911) بدأ الدراسة في المعهد العالي للزراعة باسطنبول، بعد فترة انتقل الى مدينة لوزان- سويسرا من أجل الدراسة أسس هناك فرعاً لجمعية هيفى للطلبة الكورد، وبعد عودته انتسب إلى جمعية كرد ترقي ، وكان احد المتهمين في دعم ثورة الشيخ سعيد بيران في تركيا سنة 1925 واعتقل وتم تبرأته ونفي داخل تركيا، وبعدها هاجر واختار المنفى إلى سورية سنة 1929م مع ابناء عمومته وعائلته، وانتهى به المطاف هناك مع مجموعة من الرعيل الأول من القوميين الاكراد المهاجرين، ومعظمهم من المثقفين وابناء الزعامات الكردية المعروفة في تركيا.
انضم الجد [قدري جميل باشا] لى جمعية (خويبون) الكردية، وهي اول جمعية يتم تاسيسها في المنفى سنة 1927م، حيث كانت تنشط برعاية فرنسية في سورية ضدّ تركيا، واصبح رئيساً لجمعية خويبون بين سنتي 1934-1939. توفي سنة 1974، سنة 1987م تم نشر مذكراته التي تحمل عنوان ” في سبيل كردستان” باسمه الذي كان يعرف به في العمل السياسي زنار سلوبي.
نجح ابنه فؤاد قدري جميل باشا ( والد قدري جميل الحالي) عام 1954 في الوصول الى البرلمان وبقي فيه كنائب حتى قيام الوحدة بين مصر و سوريا.

صورة تجمع معراج اورال (جزار بانياس)مع قدري جميل
صورة تجمع معراج اورال (جزار بانياس)مع قدري جميل

الحفيد الحالي : قدري جميل من مواليد الدرباسية في محافظة الحسكة، وسليل عائلة معروفة كما اسلفنا، في السنين الأولى من مراهقته انضم إلى صفوف الحزب الشيوعي السوري، وذلك عام 1966 حيث كان في الرابعة عشرة من عمره. تزوج من ابنة خالد بكداش، الامر الذي ساهم في ترقية الرجل في صفوف الحزب، قبل ان ينشق عنه بعد تسلم وصال بكداش القيادة بعد زوجها.


ماركسي لينيني، بعيد عن اي توجهات ايديولوجية قومية كردية ولا يعرّف نفسه إلا من خلال سوريته، دكتور في الاقتصاد السياسي له شبكة علاقات قوية مع روسيا منذ ايام دراسته، ويوصف بانه احد احصنتها في سورية، شغل منصب وزير التجارة الداخلية في الحكومة السورية بموجب المفاوضات التي دارت مع الحكومة السورية عن البيان الختامي للحكومة. وهو أيضاً أمين «حزب الإرادة الشعبية» المعارض، وهو حزب ماركسي – لينيني ( يلتقي بالايديولوجية الماركسية اللينينية مع تنظيم العمال الكردستاني وجماعة معراج اورال جزّار بانياس).
أقيل من منصبه كوزير للتجارة الداخلية بموجب مرسوم رئاسي بتاريخ 29 أكتوبر 2013.

انظر ايضا

نتنياهو يحذر إيران ملوحا بقطعة من طائرة مُسيّرة: “لا تختبروا إسرائيل”

حذّر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، إيران، اليوم الأحد، من شن أي هجمات ضد إسرائيل، …

لافروف: الولايات المتحدة الامريكية قدّمت دعما مادياً وعسكرياً إلى قوات سوريا الديمقراطية، وإرهابيي “ب ي د/ بي كا كا”، وذلك رغم معارضة الجميع وخاصة ‎#تركيا

لافروف: واشنطن تهمل حساسية تركيا تجاه بعض المجموعات الكردية في سوريا. قال وزير الخارجية الروسي …

هآرتس: إسرائيل كانت على وشك إعلان الحرب بعد سقوط مقاتلتها في سوريا لكن مكالمة من شخص غيَّرت الأمر!

هآرتس: إسرائيل كانت على وشك إعلان الحرب بعد سقوط مقاتلتها في سوريا لكن مكالمة من …