الفنانة سمر علاء الدين كوكش
الفنانة سمر علاء الدين كوكش

مرّت بالـ (215) ثمّ عدرا… الفنانة (سمر كوكش) حرّة بعد 4 أعوام

أفرجت سلطات النظام عن الفنانة السورية سمر علاء الدين كوكش، بعد اعتقالها لما يقارب من أربعة أعوام على خلفية مواقفها السياسية وانحيازها لمطالب ثورة الشعب السوري.

وقالت الفنانة يارا صبري، المتخصصة بقضايا المعتقلين السياسيين، إن “سمر كوكش” أصبحت حرة، ونشرت لها صورةً اليوم الثلاثاء في دمشق بعد خروجها من السجن.

ويرجّح ان يكون إطلاق سراح “كوكش” من سجن عدرا بريف دمشق بعد انقضاء مدة عقوبتها، البالغة بعد التخفيض ثلاثة أعوامٍ وثمانية أشهر، بداعي “تمويلها الإرهاب”.

وكانت محكمة الإرهاب التابعة للنظام في دمشق أصدرت أواخر عام 2014 بسجن الفنانة السورية سمر كوكش، ابنة المخرج المعروف علاء الدين كوكش، خمس سنوات بتهمة تمويل الإرهاب، وذلك بعد أكثر من عامٍ على اعتقالها وتغييبها في سجون النظام.

سمر كوكش من مواليد دمشق 26 آب (أغسطس) عام 1972، تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية في سوريا عام 1995، وشاركت في العديد من الأعمال في المسرح والإذاعة والتلفزيون كما عملت في الدبلجة، اعتزلت المجال الفني وارتدت الحجاب وقل ظهورها الفني، وهي ابنه الفنانة الراحلة ملك سكر.

وأشارت “أخبار الآن” أن قوات الأمن السوري اعتقلتها بتاريخ 11 تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2013، وتم إيداعها في الفرع (215)، الذي تعرضت فيه لشتى أنواع الشتم والإهانة من قبل المحقق، ليتم تحويلها بعد حوالي سبعة عشر يوما إلى سجن عدرا المركزي لصالح محكمة الإرهاب بتهمة “تمويل الإرهابيين”.

كان عمل سمر هو مساعدة النازحين في مدينة دمشق، وكانت تهمتها الرئيسية هي مساعدة طفلة في الخروج من حصار المعضمية لإجراء عمل جراحي لها، ما اعتبره النظام جريمة ومساعدة للإرهابيين.

وعرضت سمر على قاضي محكمة قضايا الإرهاب في شهر كانون الثاني (يناير) عام 2014 ليتم إيقافها وتبقى داخل السجن لحضور جلسات قضائية، إلى أن أصدرت محكمة الإرهاب في دمشق يوم 17/12/2014 حكما بالسجن خمس سنوات على الفنانة كوكش بتهمة تمويل الإرهاب دون ورود أية تفاصيل إضافية، أو أي تصريح رسمي من نقابة فناني النظام.

قدم المحامي المترافع عن قضية كوكش طلب نقض للحكم بعد حوالي ستة أشهر من تاريخ الحكم عليها وتم قبول النقض ليخفف الحكم من خمس سنوات الى ثلاث سنوات وثمانية أشهر، ثم يعود المحامي بتقديم طلب نقض ثاني عله يخفض حكم كوكش لمدة أقل وذلك في نهاية شهر تشرين الثاني من العام 2015، لكن الطلب هذه المرة جاء مع الرفض.

لم تتوقف سمر عن عملها الإنساني في مساعدة المحتاجين، حيث كانت تعين الفقيرة واليتيمة ممن فقدت التواصل مع أهلها من المعتقلات اللواتي كن معها داخل السجن ببعض من الطعام أو الكساء، وتدعمهن نفسيا بشخصيتها القوية الصلبة وروحها المرحة.

المصدر: كلنا شركاء

حذيفة العبد

عن شباب بوست

انظر ايضا

من كان يستميت لفتح مدارس خاصة به اصبح اليوم يغلق مدارس غيره

الاحتقان مستمر و انباء عن اجراءات تصعيدية من الطرفين غدا

Luckyjet Demo: A Complete Information For Gamers

Do not neglect about the rules of decency plus the norms of communication, because communication …

doze Greatest Around the world Relationship Sites 2024 100 % Free Applications

Content Is It Worth Paying For A Relationship Site? Tricks To Appeal Into a Scorching …

Biggest Nation To get a Wife: Asia, Europe & Latin America

Articles Are You Competent to Truly -mail Order The bride? Basic Information About North And …