محمد الخليف شهيداً جديداً تحت التعذيب في أقبية PKK في القامشلي

 

خاص شباب بوست – القامشلي

كدأب كل العصابات المرتزقة ، تستمر ميليشيا حزب العمال الكردستاني PKK ربيبة النظام المجرم في دمشق ، باعتقال وتصفية المعارضين بحجج واهية ، حتى ولو كانت مجرد كلمة عابرة ، أو زلة لسانٍ ، خرجت في لحظة غضب. هكذا كان حال الشهيد الشاب محمد خير الخليف الذي اعتقلته هذه المليشيا العميلة ، من صيدليته في مدينة القامشلي قبل ثلاثة أشهر ، وقد تم ضربه و التنكيل به اثناء عملية الاعتقال امام المارة, لتسلمه يوم أمس إلى ذويه جثةً هامدة ، وتدّعي أن الوفاة حدثت إثر أزمة قلبية. ذنب محمد الوحيد أنه لم يصفق لهذه العصابة ، بلْ رفضَ إجرامها بحقّ السوريين كافة ، وعبّر عن ذلك عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ، فكانت عقوبته الإعدام في أقبيتها التي لا تختلف البتة عن أقبية النظام المجرم ، رغم أنه لم يحمل سلاحاً ضدها ، ولم يحرض أحداً على ذلك. وما يضيف إلى اللوعة حرقة ، أن تصفية الشهيد تمت من دون أية محاكمة ، و لا حتى توجيه أية تهمة .

مقربون من الشهيد اطلعوا شباب بوست على الأسباب الرئيسية خلف اعتقاله و هي معارضته الشديدة لهذه المليشيات, حيث سخر من الإحصاء الذي قامت به هذه المليشيات مؤخرا بمنشور له على صفحته على موقع فيسبوك

في الوقت الذي تقوم هذه العصابة باستقبال مجرمي داعش في صفوفها ، وتسليمهم أرفع المناصب لديها. وإمعاناً في إهانة ذوي الشهيد وإذلالهم ، وخلافاً لكل تقاليد البشر ، فقد جعلتهم هذه العصابة ينتظرون في الشارع العام أمام مشفى “فرمان” الخاص بمدينة القامشلي ، دون أن تسمح لهم برؤية ابنهم ، أو استلام جثمانه ، وبعد ساعاتٍ طويلة من الانتظار ، طلبت منهم التوجه إلى المسجد ليروا جثة ولدهم وقد وصلت إلى هناك ، وذلك في تعبيرٍ صارخ عن حدّ الدونيّة والانحطاط الأخلاقي الذي وصلت إليه هذه العصابة المأفونة.

الشهيد محمد لم يكن الأول ، ويبدو أنه لن يكون الأخير ، فقد سبقه كثرٌ من أقاربه ، قتلوا على يد ذات العصابة قبل أكثر من عامين في مجزرتي الحاجيّة وتل خليل بريف القامشلي. محمد شاب في مقتبل العمر ، رحل شهيداً ، في سبيل فكرة آمن بها ، وترك زوجة وثلاثة أطفال أصغرهم ماتزال رضيعة ، ومن المؤكد أنهم سوف ينشؤون ويكبرون مؤمنين بالفكرة التي استشهد لأجلها والدهم. الرحمة لمحمد ولشهداء الثورة السورية ، والعار للقتلة والمجرمين ، والمرتزقة.

الشهيد محمد خير الخليف

أبناء الشهيد محمد خير

عن شباب بوست

انظر ايضا

من كان يستميت لفتح مدارس خاصة به اصبح اليوم يغلق مدارس غيره

الاحتقان مستمر و انباء عن اجراءات تصعيدية من الطرفين غدا

Luckyjet Demo: A Complete Information For Gamers

Do not neglect about the rules of decency plus the norms of communication, because communication …

doze Greatest Around the world Relationship Sites 2024 100 % Free Applications

Content Is It Worth Paying For A Relationship Site? Tricks To Appeal Into a Scorching …

Biggest Nation To get a Wife: Asia, Europe & Latin America

Articles Are You Competent to Truly -mail Order The bride? Basic Information About North And …