الذكرى السنوية الاولى لاغتيال الحقوقي عماد موسى على يد الوحدات الكردية

.

عماد محمد الموسى شاب في عقده الثاني، أنهى دراسته الحقوقية وانضم الى كلية الشرطة، وعند اندلاع الثورة السورية قرر ترك سلك الكلية والانضمام للثورة.
تم اعتقاله في أواسط سنة ٢٠١٤م، من منزله في رميلان على أيدي قوات الحماية الكردية، وتم اقتياده الى سجونهم دون السماح لأهله برؤيته.
بعد مطالبات كثيرة من قبل أهله واستخدامهم كافة وسائل الوساطة بما فيها الجهات الأمنية، قررت قوات الحماية الكردية تسليم رفاته لذويه في ١٠ شباط /فبراير ٢٠١٦ بعد ان اتضح أنه قضى قبل ٩ أشهر في سجون مايسمى الادارة الذاتية.

كانت لحظة تسليم الجثمان أشدّ مرارة على أهل عماد الابن البكر وعلى ذويه وأصدقاءه وأبناء قريته، إذ لم يسمح لأحد من التقديم لتشييع الجثمان، بل وتحت تهديد السلاح تم اجبار اهله على دفنه تحت جنح الظلام وعدم الانتظار لصباح اليوم التالي.

هكذا يتم وبهذه السهولة، ازهاق روح شخص كل جريمته انه ناصر الثورة إعلامياً وانسحب من كلية تخرج آلاف الأشخاص الذين يستخدمهم النظام لقتل أبناء الشعب السوري دون رحمة.

عن شباب بوست

انظر ايضا

من كان يستميت لفتح مدارس خاصة به اصبح اليوم يغلق مدارس غيره

الاحتقان مستمر و انباء عن اجراءات تصعيدية من الطرفين غدا

Latino Mail Purchase Brides: How to find Latina Partner

Articles How Do Virtual And Real Items Operate When You happen to be Utilizing A …

Asian Courting Uncover Asian Love

Articles Why It’s Important To Get Metrics Right For the purpose of Hybrid And Remote …

18 Greatest Marriage Ceremony Planning Websites And Apps Of 2023

Articles Is It Real To Find A Spouse Online For Free? The Last Word Information …