العربي القديم والعربي الجديد

العربي القديم والعربي الجديد

وائل الناصر

منذ أنْ طرحَ (إليوت) مقولته الشَّهيرة:( إنَّ الاجتذاب الدِّيني عن طريق الاجتذاب الثقافي أمرٌ مشروع)، ونحنُ تُلْقى في طريقنا عثراتٌ تصبُّ كلُّها في تحطيم الإنسان العربي، وتحطيم لغته، وثقافته، ومحاولة التأكيد عن طريق التكرار المملِّ.

المؤكَّد تأكيداً اجتراريَّاً، بأنَّ الثقافة العربيَّة الإسلاميَّة هي ثقافة تلقينيَّة رجعيَّة، عفى عليها الزَّمن، وغير قادرة بتاتاً على استيلاد العقول من أحضانها. أقول: هذه الرَّقصة الثَّقافيَّة التي طبَّلَ لها من طبَّل، وزمَّرَ لها من زمَّر، هي رقصة قديمة وكان لها مذْ ذاك من يُطبِّل ويُزمِّر، ومن المحال الكذب كما يقول (سيبويه) أنْ ينتهي أولئكَ المطبِّلون والمزمِّرون ويا ما أكثرهم في هذا العصر.

إنَّ الكذب المكرَّر، يتركُ في النُّفوسِ أثراً، ولو أنكرَتْهُ، وأرادوا بتكرارهم ذاك أن يُثبتوا، أنَّ العربيَّ سِمتهُ الكذب، أو بمعنى آخر، طبعه الكذب والخيانة، وعدم الوفاء بالعهود، وقلَّة الشَّرف، وحاولوا كثيراً أنْ يُظهروا العربيَّ بمظهر الرَّجل المتفلِّت أخلاقيَّاً، الهمجيِّ، المُسْتهلكِ، الغبيِّ، المُتطفِّلِ على الحضارة، وذلكَ ابتداءً من الصُّحف والمجلَّات، وانتهاءً بالأفلام السينمائيَّة وعلى زعامتها سينما هوليود، وأرادوا بأعمالهم تلك، فصلنا عن تاريخنا وثقافتنا، وحين نجحوا أصابتنا النَّكبة النفسيَّة قبل النكبة السياسيَّة.

أقول: لا يمكن للأمَّة التي أنتجت العقولَ التي أسَّستِ العلوم، أنْ تُتَّهم بالجهل المقدَّس وأن يُتَّهم دينها بالرَّجعي والمتخلِّف، فالإنسان العربيُّ القديم كان إذا أعطى كلمته لأحد، لا ينفعُ معه لا الوَّعد الإنكليزي ولا الشَّجاعة الإسبارطيَّة، وكان إذا تكلَّم لبستهُ الفصاحة، وقادته البلاغة، ولزمتهُ الحكمة، ولأجل هذا كانوا يثبتون على كلمتهم وعهدهم حتى لو دخلوا في حروبٍ لا تنتهي، ولكنَّنا حين غُيِّبنا عن ثقافتنا، غُيِّبنا قبراً من التَّقليد فعجزت من تقليدنا لغيرنا جميع ببَّغاوات الأرض وألْقتْ حناجرها وهي كظيمة، ثقافتنا هي ملح وجودنا وحين ذابتْ ذبنا.

ألا ترى، أنَّ قيس بن خارجة بن سنان، لمَّا ضربَ بصفيحة سيفه مؤخِّرة راحلتيّ الحامليْن، في شأن حمَّالة داحس والغبراء، وقال: مالي فيها أيُّها العشمتان،- يُريد أنكما ذهبتما بالفضل كلّه وكان من ركبا فوق الرّاحلتين ذاهبيْن لتأدية الدِّيات بمعنى أنَّهم ذاهبون ليُقتلوا ولو كان مكان قيس أحدٌ من رجالات عصرنا لقال بلهجتنا العاميَّة:[ يروحوا بستِّين داهية وأنا مالي]- قالا له: بل ما عندك. قال: عِندي قِرى كلِّ نازل، ورِضا كلِّ ساخط، وخطبةٌ من لَدُنْ تطلع الشَّمس إلى أنْ تغرُب، آمرُ فيها بالتَّواصل، وأنهى فيها عن التَّقاطع. قالوا: فخطبَ يوماً إلى اللَّيل، فما أعادَ فيها كلمةً ولا معنى، فقيل لأبي يعقوب: هلَّا اكتفى بالأمر بالتَّواصل عن النهي عن التَّقاطع؟

أوَليسَ الأمر بالصِّلة هو النَّهي عن القطيعة؟ قال: أَوَمَا علمتَ أنَّ الكناية والتعريض لا يعملان في العقول عمل الإفصاح والكشف، يقصد التصريح هنا أقوى وأبلغ، من مثل قوله تعالى:{ وبالحقِّ أنزلناهُ وبالحقِّ نزل} صرَّح بالحقِّ الثَّانية لأنَّها أوقعُ في القلب. وإنْ شِئْتَ خدْ مثَلاً آخر، دخلَ أعرابيٌّ بستاناً ليستريح، أناخ ناقتهُ ثمَّ نام قليلاً، قامت النَّاقة وأحدثتْ فساداً كبيراً في البستان، جاء صاحب البستان فقتل النَّاقة، استيقظ الأعرابي وقتل صاحب البُّستان، أقبلَ أولاد صاحب البستان، وأمسكوا بالأعرابيِّ للقصاص، طلبَ الأعرابيُّ منهم أنْ يُمهلوهُ حتَّى يرجعَ إلى أولاده فيوصي لهم ثمَّ يعود، قالوا ومن يضمنُ لنا أنَّكَ ستعود، وبينما هم كذلك، مرَّ عليهم أبو هريرة رضي الله عنه وعلم أمرهم ثمَّ قال: أنا أضمنُ الرَّجل. ذهب الرّجل إلى أهله، بعد أن وعدهم بالعودة في يومٍ معلوم. وجاء اليوم الذي انتظروه، وذهب أولاد القتيل إلى أبي هريرة فقالوا: كيف تضمنُ رجلاً لا تعرفهُ ولا تعرفُ بلده؟ قال أبو هريرة: حتى لا يُقال إنَّ أهل المروءة قد ولُّوا، وبينما هم كذلك إذْ ظهر الرَّجل في الأفق وأقبل حتى وقف بينهم، قالوا: لماذا عدتَ وقد كان بإمكانكَ أنْ تنجو بنفسك، قال: حتى لا يُقال إنَّ أصحاب الوفاء قد ولُّوا، عندها قال أولاد القتيل: ونحن قد عفونا حتى لا يُقال إنَّ أهل العفو قد ولُّوا.

وأخيراً، أيُّها العربي الجديد، اعلمْ أنَّ أيَّ كلامٍ تسمعهُ فيه إساءةٌ للعرب أو لثقافتهم فاعلم أنَّهُ صادرٌ من أعدائهم، وحريٌّ بكَ أنْ تفتخرَ بنسبكَ هذا بعيداً عن العصبيَّة البغيضة وقريباً من الانتماء العظيم لثقافةٍ عظيمة، متينة، وإنَّ لكَ في المخطوطات التي قام اليهود بنزع أغلفتها ووضع أسمائهم عليها خير شاهدٍ على قوَّة وعظمة هذه الثَّقافة.

عن شباب بوست

انظر ايضا

من كان يستميت لفتح مدارس خاصة به اصبح اليوم يغلق مدارس غيره

الاحتقان مستمر و انباء عن اجراءات تصعيدية من الطرفين غدا

Luckyjet Demo: A Complete Information For Gamers

Do not neglect about the rules of decency plus the norms of communication, because communication …

doze Greatest Around the world Relationship Sites 2024 100 % Free Applications

Content Is It Worth Paying For A Relationship Site? Tricks To Appeal Into a Scorching …

Biggest Nation To get a Wife: Asia, Europe & Latin America

Articles Are You Competent to Truly -mail Order The bride? Basic Information About North And …