مثلي جنسي و معادِِ للبرقع ….. تعرف على الاوفر حظا في خلافة ميركل في المانيا

شفت صحيفة غارديان البريطانية عن اسم المرشح الأكثر حظا لتولي منصب المستشار الألماني خلفا لـ أنغيلا ميركل، وهو ألماني مثلي بالغ من العمر 36 عاما يصف نفسه بأنه “معاد للبرقع”.

وذكرت الصحيفة أن بقاء ميركل على قمة هرم السلطة في ألمانيا منذ ما يربو عن 11 عاما، جاء بفضل الولاء الثابت الذي كانت تتمتع به داخل الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تترأسه. لكن الوضع تغير جذريا خلال العام الذي مضى على اندلاع أزمة الهجرة، إذ تشير استطلاعات الآراء إلى تراجع شعبية ميركل وتلاشي فرصها للفوز مجددا بزعامة الحزب خلال الانتخابات الداخلية المقررة العام المقبل.

54cgv9

واعتبرت الصحيفة أنه على خلفية تنامي خيبة الأمل في نهج ميركل “المتسامح” نحو المهاجرين، أصبح أحد أعضاء الحزب “المتمردين”، ويدعى ينس شبان، يهيمن على المناقشات الداخلية في الحزب.

وذكرت الصحيفة أن شبان الذي يصف نفسه بأنه “معاد للبرقع” ويدعو الرجال المسلمين إلى أن لا يقلقوا في غرف تبديل الملابس والاستحمام بالمركز الرياضية على عريهم، تحول إلى خصم فعلي لـ ميركل داخل حزبهما على خلفية المناقشات المتعلقة بنهجها تجاه أزمة الهجرة.

وأعادت غارديان إلى الأذهان أن هذا السياسي الشاب ولد في العام 1980 في ألمانيا الغربية، وانضم إلى الحزب المسيحي الديمقراطي في العام 1997، ودخل البرلمان الألماني في 2002.

وأعلن البرلماني الألماني عن مثليته الجنسية عبر مقالة نشرها في صحيفة “زيودويتشي تسايتونغ” سنة 2012. وفي العام 2015 تولى منصب نائب وزير المالية.

ويعارض شبان بشدة ارتداء النقاب والبرقع، ويقول إن ألمانيا دولة غير ملائمة لأولئك الذين يجبرون زوجاتهم على تغطية وجوههن. (RT)

عن شباب بوست

انظر ايضا

من كان يستميت لفتح مدارس خاصة به اصبح اليوم يغلق مدارس غيره

الاحتقان مستمر و انباء عن اجراءات تصعيدية من الطرفين غدا

Latino Mail Purchase Brides: How to find Latina Partner

Articles How Do Virtual And Real Items Operate When You happen to be Utilizing A …

Asian Courting Uncover Asian Love

Articles Why It’s Important To Get Metrics Right For the purpose of Hybrid And Remote …

18 Greatest Marriage Ceremony Planning Websites And Apps Of 2023

Articles Is It Real To Find A Spouse Online For Free? The Last Word Information …

اترك تعليقاً