الرئيسية » الأخبار » الأخبار » من يقف في وجه بوتين بالانتخابات المقبلة؟.. مسلمة ترشّح نفسها وتتحدى الرئيس الروسي

من يقف في وجه بوتين بالانتخابات المقبلة؟.. مسلمة ترشّح نفسها وتتحدى الرئيس الروسي

من يقف في وجه بوتين بالانتخابات المقبلة؟.. مسلمة ترشّح نفسها وتتحدى الرئيس الروسي

أعلنت صحفية مسلمة بارزة ترشحها للانتخابات الرئاسية في روسيا التي من المُقرَّر أن تُجرى في مارس/آذار من العام الجاري 2018.

وتنتمي آينة حمزتوفا (46 عاماً) إلى جمهورية داغستان الروسية ذات الأغلبية المسلمة، وترأس آينة، التي تتبع المذهب الصوفي، أكبر مؤسسة إعلامية مسلمة في روسيا، Islam.ru والتي تتضمَّن قناةً تلفزيونية ومحطة إذاعة وصحف مطبوعة، وتكتب أيضاً كتباً عن الإسلام، وتدير العديد من المؤسسات الخيرية، حسبما ذكر موقع قناة روسيا اليوم.

وبحسب تقرير لموقع StepFeed الإماراتي، فإن حمزتوفا متزوجة من أحمد عبد اللطيف، مفتي جمهورية داغستان.

ونشر فيصل عيدروس، الصحفي بقناة الجزيرة الإنكليزية، تغريدةً على موقع تويتر أرفق بها خبر ترشح حمزتوفا لرئاسة روسيا، معلقاً عليه قائلاً: “المرأة المسلمة التي تريد الترشح أمام فلاديمير بوتين”.

وباعتبارها أول مرشحة رئاسية مسلمة على الإطلاق في روسيا، تُعد آينة رائدةً لمجتمعها وللنساء جميعهن.
ورغم أن حمزتوفا لم تكشف بعد عن برنامجٍ انتخابيٍ مُفصَّل، عبَّرَت عن نيتها للتصدي بقوة للمُتطرِّفين الإسلاميين في بلادها. وتعاني داغستان من العنف الناجم عن الهجمات الإرهابية، التي أسفرت إحداها عن مقتل زوج المرشحة الرئاسية الأول، الزعيم المسلم سعيد محمد أبو بكروف.

وفي خطبها وكتبها السابقة، انتقدت حمزتوفا المُتطرِّفين واصفةّ إياهم بـ”المنافقين” و”المُتعَطِّشين للدماء”، حسبما ذكرت قناة الجزيرة القطرية.

وعلّق حسابٌ على تويتر يحمل اسم “Mahmood Kalwora” على خبر ترشح حمزتوفا، قائلاً: “على الأقل هي تمتلك الشجاعة”.

والتفّ العديد من المسلمين حول حمزتوفا، إذ يرون حملتها خطوةً مهمةً لرفع شأن مجتمعهم في البلاد. ويعد الإسلام هو ثاني أكثر دين مُمارَس انتشاراً في روسيا، بعد المسيحية الأرثوذكسية، إذ يعتنق نحو 10-15% من سكان البلاد الدين الإسلامي.
وكتب غايداربك غايداربيكوف، البطل الأولمبي الروسي السابق في الملاكمة ونائب وزير الرياضة في جمهورية داغستان، على حسابه الشخصي على موقع إنستغرام، مشيراً إلى حملة حمزتوفا الانتخابية: “حتى وإن خسرت، سيعلم الناس أن أي فتاة ترتدي حجاباً ليست مجرد أمٍ أو امرأة عادية، بل امرأة متعلمة وحكيمة ومحترمة أيضاً”.

وبالتأكيد، يُعد الرئيس الروسي الحالي فلاديمير بوتين هو المرشح الأوفر حظاً للفوز بالانتخابات المقبلة.

وكتب ذاكر ماغوميدوف، وهو مُدوِّن شهير من داغستان، قائلاً: “بالتأكيد لن تصبح (آينة) رئيسةً؛ فمن الغباء أن نناقش الأمر أصلاً”.

ولكن حمزتوفا ستحصل على عددٍ كبيرٍ من الأصوات على الأرجح، وخاصةً من الروس المسلمين. ولكن من وجهة نظرها الشخصية، تُبدي حمزتوفا اهتماماً أقل بمن يدعمها، داعيةً إلى أمةٍ موحدةٍ بدلاً من ذلك.

وقالت حمزتوفا: “بلدنا روسيا هي وطننا، وإذا قسَّمنا أنفسنا إلى مسلمين ومسيحيين، قوقازيين وروسيين، لن تبقى حكومة بلادنا”.