الرئيسية » الأخبار » قبيلة البكّارة تردّ على محاولات نواف البشير لتشييعها بمؤتمر (نحن أهل السنة)

قبيلة البكّارة تردّ على محاولات نواف البشير لتشييعها بمؤتمر (نحن أهل السنة)

تحت شعار” نحن أهل السنّة” انعقد مؤتمر لقبيلة البكّارة في الشّمال السّوري، وأعلنت فيه عشائر من القبيلة براءتها من نواف البشير شيخ القبيلة السّابق، في محاولةٍ منها الردّ على الاتهامات التي طالتها بالتبعية للأخير الذي يحاول نشر المذهب الشيعي بين أتباعه، معلناً ولاءه المطلق لإيران.

وجاء ذلك في بيانٍ ضمن مؤتمر ضمّ مشايخ عدة عشائر في ريف ادلب، وعُقد يوم السبت في الخامس من آب/أغسطس الجاري.

 

وحضرت وفود كبيرة إلى قرية المعزولة في سهل الروج في الريف الغربي لإدلب، وضمّت مشايخ ثمانية وعشرين عشيرة من قبيلة البكّارة في القرية، وهم من مناطق عديدة في ريف إدلب ومن ريف حلب الجنوبي وريف حماة الشّمالي، وكما ضمّ الاجتماع عدداً كبيراً من مشايخ عشيرة البكّارة من النّازحين من دير الزور والرّقة وغيرها.

وألقى مشايخ العشائر كلمات في المؤتمر، أكّدوا فيها على مساندة عشائرهم للثّورة السّورية، وأنهم جزء من الشّعب السّوري، وكانت معظم الكلمات تتضمن التّبرئة من نواف البشير، بعد عودته إلى (حضن الوطن) إلى نظام بشار الأسد.

وأكّد بيان عشائر قبيلة البكّارة في الشّمال السّوري حسب ما جاء فيه بأنّ نواف البشير خائن للقبيلة خائن لدينه وعروبته، وهو شخص لا يمثّل إلّا نفسه، والقبيلة تتبرّأ منه، وإن أبناء القبيلة من حملة راية الحريّة منذ انطلاقة الثّورة السّورية، وأن أبناء القبيلة سوف يستمرّون في ثورتهم مع أبناء سورية.

 

وفي حديث لـ (كلنا شركاء) خلال المؤتمر، قال رئيس مجلس القبيلة، والأمين العام لمجلس شورى البكّارة في الشّمال السّوري الشيخ نامس الدّوش بن سعيد: بعد عدّة اجتماعات لعشائر قبيلة البكارة في الشّمال السّوري، قررنا أن نجتمع اليوم من أجل إعلان التّبرئة من نواف البشير رئيس القبيلة السابق بعد عودته إلى نظام الأسد، ومحاولته جرّ القبيلة إلى التشيّع والتقرّب من النّظام الفاجر ومن إيران، ونؤكّد على وقوف القبيلة مع الثّورة السّورية.

وأردف الدّوش: نحن قبيلة سنيّة ويرجع نسب القبيلة إلى الإمام محمد باقر والذي ينتهي نسبه إلى النّبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، وليس لها علاقة بالشيعة، وإنّ معظم أبناء العشيرة يتوزّعون مع فصائل الثّوار في مختلف المناطق في قتلهم ضد نظام الأسد، وسوف نبقى نقاتل حتى تحقيق أهداف الثّورة السّورية.

وكان نواف البشير الذي ترأس قبيلة البكّارة، عاد إلى نظام بشار الأسد قبل عدّة أشهر، وظهر في أكثر من مناسبة على إعلام النظام برفقة معمّمين إيرانيين، فيما تشير مصادر موالية إلى أن البشير باشر بتأسيس ميليشيا تابعة لإيران باسم ميليشيا “الباقر”.

ومن جديد يؤكّد السّوريون متابعة ثورتهم على الرغم من النّكسات الكبيرة التي تعرضت لها الثورة السورية وبعد أن أصبحت المشاكل الدّاخلية تفتك بالسّوريين أكثر ما تفتك بهم المشاكل الخارجية.

انظر ايضا

مجلة أمريكية: هكذا ستكون “الضربة الثانية” لأمريكا في سوريا

يعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لاتخاذ قرار ضد الحكومة السورية، ويعتبر أن العمل العسكري أحد …

أميركا: سنعاقب الأسد ويجب أن يرى العالم العدالة تتحقق.. روسيا: نحذركم من تداعيات خطيرة

قالت نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، الإثنين 9 أبريل/نيسان 2018، إن الولايات …

الغارديان: هل يقدم ترامب على توجيه ضربات بسوريا ؟

علق المحرر الدبلوماسي في صحيفة “الغارديان” باتريك وينتور، على الهجوم الكيماوي في دوما، مشيرا إلى …