الرئيسية » ثقافة » شعر » وكان هذا حلماً

وكان هذا حلماً

دئبت شباب بوست على تشجيع المواهب السورية خاصة الثقافية و الفنية منها و تتبنى اي محاولة يقوم بها اصدقائنا و تقوم بنشرها, ننشر لكم اليوم شعر عميق  كتبته طفلة سورية تدعى سارة مصطفى الحسن

كنتُ أسيرُ في شارعٍ

مليئٍ ومزدحمٍ بالناس

كالجراد

والنّور والضوء يسكنه

الطفلة الشاعرة سارة مصطفى الحسن
الطفلة الشاعرة سارة مصطفى الحسن

وكانت الأرصفة مليئةٌ بالأحذية

وكأنها نملٌ

وكانت السماء صافيةً

ومليئةً بالطيور

وكأنها عناكب

وكان الناس يجتمعون

إلى رصيف الأحذية

وكأنهم خلية نحلٍ

كان شارعاً طويلاً

وكان الظلام يملأ المكان

وكانت القمامة

مفروشة كالسجّاد

وكانت الحلزونات تغطي المكان

والأحذية ايضا

وكان حذائي مثقوباً

ورائحة مقززة

تخرج من داخل الحذاء

وكان الهواء

يدخل إلى داخل حذائي من الثقب

ويلعب بداخل الحذاء

ويدغدغني ……

وبعدها سقطت من فوق السرير وكان هذا حلماً.

تعليقات

التعليقات ادناه تعبر عن وجهة نظر و اراء اصحابها لا عن راي شباب بوست

انظر ايضا

تركيا ترسل قوات اضافية إلى شمال سوريا تمهيدا لعملية جديدة

تركيا تحضر لعملية عفرين وتيلرسون يتفهم مخاوفها

أكدت تركيا الأربعاء أنها لن تسمح بإنشاء “ممر إرهابي” عند الحدود مع سوريا، وواصلت إرسال …

الرقة… حكايات مجنونة ورواة عقلاء!

الرقة… حكايات مجنونة ورواة عقلاء!   هي الرقة ياسادة؛ تاريخ موغل بالقدم, تعود نشأتها إلى …

أولى الأعمال العسكرية في الطبقة…. خلايا داعش أم مجموعات مقاومة جديدة ؟!!10_1_2018

قامت مجموعة مسلحة بالتسلل إلى داخل مدينة الطبقة منذ يومين، وشنت هجوما على الحي الثالث، …