الرئيسية » مقالات » تحت سقف الحرب » تحت سقف الحرب -2- بين دفتي الذاكرة
تحت سقف الحرب 2
تحت سقف الحرب 2

تحت سقف الحرب -2- بين دفتي الذاكرة

من تحت سقف الحرب للدكتورة يسرى السّعيد

تمدد على أريكته محاولاً أن يلتقط بعض ذكرياته التي تلوذ بالهرب، ابتسم لتلك الأيام التي جمعته مع نفسه الجميلة، وكيف كانت علاقته بتلك النفس قوية ووطيدة!!!.

كانت عيناه تتابعان عقارب الساعة أمامه، وحدها ساعة الحائط تشعر بثقل اللحظات التي تمر عليه، وحدها تلك المعلقة تمنحه دفء الرفقة!!

مرّ هذا اليوم ثقيلاًكان عليه أن ينهي عمله في بيع الخبز دون أن يبالي بشتائم الزبائن من رداءة الطحين، عبد اللطيف ترك أوراقه وكتبه وتلامذته في حلب وحجز لنفسه وعائلته ركناً في مركب النزوح الذي أوصله لمدينة القامشلي، وعلى عكس مخاوفه، كانت القامشلي وطنه الجديد الذي غرف من طيبة أهلها وبساطتهم الكثير.

سلامة عائلته وأولاده هما ترياق الحياة له و وحدهما القادرين على إقناعه ورضاه بعمله في ذلك الفرن الذي لم تستطع وهج حرارته إلا أن تزيد مشاعره برداً وصقيعاً.

لقد عدّ الليالي الطويلة وهو يمني نفسه بأن العودة قريبة، لكنه عاهد حزنه ألايفكر بمغادرته بعد الآن، وأن يشحذ ماتبقى لديه من همة لمتابعة هذه الحياة بتأمين ماتحتاجه عائلته يومياً فقط.

هو الذي حظي بتشجيع كل زملائه بكل ماكان يخطط وينفذ عبر أعوامه، تراه اليوم متكئاً على جدول ساعات يوم واحد يبدأ بتأمين الإفطار وينتهي بتأمين العشاء، وليس بينهما الكماليات، فقد أزفت ساعتها مذ أعلن نفسه وعائلته كنازحين، هاهو ينهض من جديد ممتناً للأريكة لأنها أهدته دقائق راحة طالما يفتقدها عبر انشغاله الطويل في عمله.

ويارايحين عحلب، حلمي معاكم راح، وكالعادة تنتهي دندنته لهذه الأغنية بصوت جاره العجوز الذي يرجوه أن يسكت حتى يستمع لأخبار المدينة، وبابتسامة من عبد اللطيف يفهم العجوز مدى الألم الذي أشعله في نفس جاره، لكن ابريق الشاي المعتق من الصبح سيفض كل أحزانهما بحكايا وأحاديث بعضها عن حلب وبعضها عن القامشلي، وبعضها عن وطن لازال كلاهما يأمل بتوقف نزفه!!!!.

انظر ايضا

مليشيات #PYD تعاود مداهمة قرية ام كهيف وتعطي مهلة يومين للتهجير القسري

افاد مراسل شباب بوست في القامشلي ان مليشيات عادت مجددا لتداهم قرية ام كهيف شمال …

غباء الفيتو الروسي

قال المؤرخ والمعارض الروسي أندريه زوبوف : إن الفيتو الروسي في مجلس الأمن التابع للأمم …

تحذيرات لشركات الطيران المدني بالابتعاد عن سماء البحر المتوسط خوفاً من توجيه ضربة للأسد خلال 72 ساعة

تحذيرات لشركات الطيران المدني بالابتعاد عن سماء البحر المتوسط خوفاً من توجيه ضربة للأسد خلال 72 ساعة

حذرت هيئة الطيران المدني الأوروبي  NMOC  والتي تقع في بروكسل ، في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء …