الرئيسية » اضاءات تاريخية » إضاءة تاريخية.. قبيلة المحلميّة قبل وبعد الإسلام
إضاءة تاريخية.. قبيلة المحلميّة قبل وبعد الإسلام
إضاءة تاريخية.. قبيلة المحلميّة قبل وبعد الإسلام

إضاءة تاريخية.. قبيلة المحلميّة قبل وبعد الإسلام

بقلم: مهند الكاطع

 

نسبهم:
المحلمية قبيلة عربية المنشأ، يتحدث أبناءها العربية والكردية ، وينُسب المحلميّة إلى مُحلّم بن ذهل الشيباني (من بنو شيبان). يقول زين الدين أبو بكر الهمداني المتوفى سنة 584 للهجرة ما نصه:
المُحَلِّمِي منسوب إلى: مُحَلِّم بن ذُهْل بن شَيْبَان بن ثَعْلَبَة بن عُكَابَة بن صعْ ابن عليّ بن بكر بن وائل.
أما ابناء مُحلّم الشيباني فقد ذكرهم أبو المنذر الكلبي المتوفى سنة (204 هـ) وهم:
1- عَوْفَاَ امه هِنْدُ بنت عَامر بن ذَهْل بن ثَعْلَبَةَ
2- ورَبيَعة بن مُحَلَّم أمه رُهْم بنت جَهْوَر من النَّمر( ديار النمر كانت رأس العين).
3- ثَعْلَبَةَ بن مُحَلَّم، وهم رَهط سكين الخارجي، الذي خرج بدارا فأصابته خيل محمد بن مَرْوَان فبعث به إلى الحَجَّاج فضرب عنقه.
4 – أبا رَبيعَة بن مُحَلَّم
5- اسعد
6- درج

مواطنهم:
يعتبر جبل طور عابدين المعروف بمرتفعات ماردين هو الموطن الأساسي لبني شيبان منذ ما قبل الفتح الإسلامي، ولا يخالطهم إلى ناحية خرسان إلا الأكراد الذين بدؤوا منذ بداية العهد العباسي بالانتشار في ديار بكر على يد باد بن دوستك الذي استطاع احتلال ديار بكر وميافارقين وانتزاعها من يد الحمدانيين سنة 374 هـ واحتل الموصل في العام ذاته كما يشير ابن الاثير.
وقد جاء ذكرهم في معلقة عنترة بن شداد فأنشد:
لَمَّا سَمِعْتُ نِدَاءَ مُـرَّةَ قَدْ عَلاَ وَابْنَيْ رَبِيعَةَ في الغُبَارِ الأَقْتَـمِ

وَمُحَلِّمٌ يَسْعَـوْنَ تَحْتَ لِوَائِهِمْ وَالْمَوْتُ تَحْتَ لِوَاءِ آلِ مُحَلِّمِ

نصرانيتهم:
حتى قبل 500 سنة فقط كان المحلميّة يعاقبة يدينون بالمسيحية، وكانت مسيحيتهم قديمة منذ ما قبل الفتح الإسلامي. وينقل مارك سايكس قصة مفادها بأنه أثناء المجاعة طلب المحلميين من البطريك أكل اللحم في يوم الصوم الأكبر فرفض، وكان ذلك من اسباب إسلامهم!

مقام بني شيبان في بلاد الجزيرة بديار بكر قريباً من دجلة حيث انتشرت النصرانية انتشاراً تاماً، وبنو شيبان يعرفون غالباً يبني ثعلبة في تواريخ الروم والسريان، ومن شيبان كان حارث بن عباد سيد شيبان في حرب البسوس وقرن المهلهل، ومنهم بسطام بن قيس أحد فرسان العرب المشهورين وسيد شيبان في يومي غبيط ومحطط، وذكرهما ابن عبد ربه في العقد الفريد وابن الأثير في تاريخه، وقد صرح ابن عبد ربه هناك بنصرانية بسطام ويدعوه أيضاً حنيفاً ، ومنهم أيضاً نابغة بن شيبان الشاعر الأموي الشهير، وقد ذكر أبو الفرج في الأغاني نصرانيته، وكذلك هانئ بن قبيص الذي ذكره الأزدي صاحب الاشتقاق فقال : “كان شريفاً عظيم القد وكان نصرانياً وأدرك الإسلام فلم يسلم ومات بالكوفة”.
برز اسم المحلمي جليا في حركات الخوارج التي كانت تنطلق من تلك المنطقة فكان منهم قادة كثر امثال الضحاك بن قيس المحلمي الشيباني الذي خرج بارض ماردين وسكين المحلمي الشيباني الذي خرج بالقرب من دارا وشبيب بن يزيد بن نعيم بن قيس المحلمي الشيباني الذي خرج بالقرب من دارا وكان أغلب قادة جيشه يحملون لقب المحلمي وعن هذا الخروج يقول الطبري في تاريخ الرسل والملوك : “حدثني المحلّمي قائلاً : فوقفنا مقابلهم ما يقدمون علينا وما نقدم عليهم، فلما أمسوا رجعوا إلى عسكرهم، ورجعنا إلى عسكرنا فصلينا و( تروَّحنا ) وأكلنا من الكسر”

المحلمية الحاليين:
في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين يتحدث مارك سايكس عن المحلمية ويذكر ان ماضيهم عريقاً، ويتحدث عن لغتهم العربية (الهجينة)، وينقل رأي ابراهيم باشا الملي الذي قال انهم خليط من العرب والاكراد. في الوقت الذي يشير ماكس اوبنهايم إلى لغتهم العربية ومحافظتهم عليها.
كثير منهم يعتبر الكردية لغته الام الثانية، خلق هذا رأي عند بعضهم بانهم اكراداً، فيما يبقى آخرين متمسكين بأصولهم العربية، التي ربطها بعضهم ببني هلال القبيلة العربية المعروفة، والصحيح عندي أنهم بني شيبان كما بينّا. والله اعلم.
أنتقل قسم كبير من المحلميين من منطقة طور عابدين إلى القامشلي التي تاسست حديثاً، وقد كانت كثير من الأراضي هي ملك لأحد ابناء هذه العشيرة ( قدور بك) الذي كان قائمقام نصيبين قبل ان ينتقل نهائياً للقامشلي، والتي لم تكن قبل عام 1926م سوى منطقة خالية فيها قصر لقدور بك وطاحونه ماء ومزرعة.
يقطن المحلميين في حي قدور بك في القامشلي، ولهم لهجة مميزة، شبيهة إلى حد كبير بلهجة أهل ماردين. أو قُل هي بعينها فالفارق بينهما ضئيل. وتعتبر هذه اللهجة الماردينية هي لهجة أهل القامشلي المتمدنيين من عرب وأكراد وسريان وارمن. وهي لهجة السوق ايضاً.
شيخ المحلمية هو رفعت صبري من أسرة آل المختار الكريمة.

قراهم
قرى المحلمية في منطقة الجزيرة أو التي كانت للمحلمية سابقاً وفق ما زودنا بها أحد أبناء الغيدا هي:
السحيل – البوير- خويتله – تل غزال – خزنة الصغيرة – خزنة كبيرة – خزنة فوقاني – خزنة الجديدة – شرموخ – مجيرينات – هذه القرى كانت تقع في شرق وجنوب القامشلي وحدود ناحية القحطانية.
أما في ناحية تل حميس فهناك : خربة نورا – مرجان – خربة خليل – شور اصبح .
وأما من قراهم في غرب القامشلي فهي : خربة عنز – سادان – خجوكي – بركو تحتاني – جاغر بازار – مبروكة – اوزوم لر – بستان تحتاني – تل جحاش – خربة باجار – رجم كلش – خربة غزال

بيت الغيدا
هو أحد البيوت القديمة العريقة الرئيسية، وهم اصحاب قرية خزنة من اقدم قرى الجزيرة منذ العهد العثماني.
برز منهم عدة رجال:
الشيخ يوسف ابراهيم خليل الغيدا كان قاضيا وعارفه ومعروفة بشجاعة و حكمته وكرمه في الجزيرة ، توفي سنة 1928.
الشيخ فيصل عبدالعزيز الغيدا
الشيخ شيخموس عبدالعزيز الغيدا
الشيخ فرحان دحام الحسين الغيدا
الشيخ علي دحام الغيدا الهلالي
الشيخ احمد عبدالعزيز الحسين الغيدا
الشيخ عبدالكريم خليل ابراهيم خليل الغيدا ابو فخري
الشيخ عبدالغني سراج المحمد ابراهيم الغيدا الهلالي
الشيخ طه يوسف ابراهيم الغيدا

==============

المراجع:
1- عجالة المبتدي وفضالة المنتهي في النسب (ص: 112)
2- نسب معد واليمن الكبير (1/ 27)
3- ابن الاثير ( 7/ 121-122) (1/ 250)
4- العقد الفريد (3/ 88- 89)
5- الأغاني (6/ 151)
6- الاشتقاق (ص216)
7- ديوان عنترة ، تحقيق فوزي عطوي

 

إضاءة تاريخية.. قبيلة المحلميّة قبل وبعد الإسلام
إضاءة تاريخية.. قبيلة المحلميّة قبل وبعد الإسلام

تعليقات

التعليقات ادناه تعبر عن وجهة نظر و اراء اصحابها لا عن راي شباب بوست

انظر ايضا

الحسكة بلا آشوريين.. تنظيم "PYD" يكمل مشروع حافظ الأسد

الحسكة بلا آشوريين.. تنظيم “PYD” يكمل مشروع حافظ الأسد

ما بين متاجرة بشار الأسد بورقة المسيحيين بشكل عام والآشوريين والسريان من سكان الجزيرة السورية …

منظمة العفو الدولية: البيشمركة تهدم منازل العرب بالجرافات وطرد المئات منهم خارج كركوك

منظمة العفو الدولية: البيشمركة تهدم منازل العرب بالجرافات وطرد المئات منهم خارج كركوك

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير موجز جديد نشرته اليوم إن السلطات الكردية نفذت موجة …

هجوم وشيك على تلعفر لتأمين طريق إيران إلى سوريا

هجوم وشيك على تلعفر لتأمين طريق إيران إلى سوريا طهران تحاول تسميم أجواء ما بعد …